السلام عليكم ورحمه الله وبركاته في قوله تعالى من سورة الضحى: (وأما بنعمه ربك فحدث) كلمه نعمة هنا هل نستطيع أن نفسرها على أنها نعمة الولاية التي يجب على الإنسان أن يتحدث بها وينشرها لا نعمة الأموال وغيرها والتي في بعض الروايات تبين عدم الايباح بها منعا من الحسد أو حشيه على المحرومين؟ مع العلم أن الآيات القرآنية الصريحة فيها تبيان أن النعمة هي الولاية وذلك تفسير أهل البيت كما في قوله (وأتممت عليكم نعمتي) وأيضا قوله (الذين أنعمت عليهم)؟ وما هي الروايات التي تبين هذا إن كان تفسيري صحيحا؟ ولكم جزيل الشكر

النعمة هنا مطلقة، تشمل النعمة الدينية كالصلاة والصوم والولاية، كما تشمل النعمة الدنيوية كالغنى والسعادة وما أشبه.

نفهم ذلك من مجموع الروايات المدوّنة في تفسير نور الثقلين.